Share|
قديم♣ منْذَ /2013-05-16, 00:39#1

آنتظآرْ

المشرفة العامة


avatar
حلآلي : : 1
التسِجيلٌ » : : 2013-05-15
مشَارَڪاتْي » : : 96
الجِنسْ » : : Female
نُقآطِيْ » : : 128
:


http://khorafi.ace.st/f16-montada http://www.flickr.com http://www.tumblr.com http://www.twitter.com

تنمية شعور الطفل بالمسؤولية






السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..



إن للشعور بالمسؤولية آفـاق واسعة وتشمل العديد من الميادين مثلاً : شعور المرء بالمسؤولية نحو المجتمع ، ومسؤوليته نحو نفسه ، ونحو وطنه ، وقد يشعر بالمسؤولية نحو فكره محدده أو طائفة معينه .
والمسؤولية هي التزام الفرد بما تعهد القيام به أو تعهد بالامتناع عنه وقد يكون صورة من البذل أو المشاركة وتكون مسؤولية كل فرد تتفق مع موقعه وقدرته سواء كان في الدنيا أو الآخرة كما ورد في السنة النبوية عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: e]كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، الإمام راعِ ومسؤول عن رعيته، و الرجل راعِ في أهله وهو مسؤول عن رعيته، و المرأة راعية في بيت زوجها و مسؤولة عن رعيتها و الخادم راعِ في بيت سيده ومسؤول عن رعيته" و في رواية " و الرجل راعِ في مال أبيه ومسؤول عن رعيته، وكلكم راعِ و مسؤول عن رعيته ].
وسنبدأ في بحثنا هذا من مرحلة الطفولة حيث أن الطفل لا يولد مدرك لمعنى المسؤولية وإنما يتم تعليمه المسؤولية عن طريق حب الغير واحترامهم ، وزرع روح التعاون بداخله ، وتربيته تربية إسلاميه صالحة ومساعدته وتوجيهه ليدرك معنى المسؤولية ويصبح قادر على حملها .
تنمية شعور المسؤولية لدى الطفل :
إن الطفل لا يستطيع أن يدرك مفهوم المسؤولية أو أن ينمي شعورها لديه من ذات نفسه وإنما يتعلمها من والديه وأسرته وكل من يتصلون به ، ويتم ذلك عن طريق العناية والمعاملة التي يجدها .
وليس هنالك وقت محدد لتعليم الطفل الشعور بالمسؤولية وإنما يكون أفضل وقت هو الذي يصاحبه اهتمام الطفل بشيء محدد ، فمثلاً حينما يبلغ الطفل سن الثالثة يصبح تركيزه على الأعمال المنزلية في هذه الحالة يعد هذا هو الوقت المناسب لتعليم الطفل شعور المسؤولية ويتعلم واجبه المنزلي ويكون دور الأم هنا أن تقوم بتشجيعه وتوجيه بعض الأعمال الخفيفة إليه و تقابل عمله بالابتسام والثناء عليه ولكن إن رفضت الأم مساعدته فسيؤثر ذلك عليه فيما بعد .




وتبين الدراسات العديدة ومن بينها واحدة لبترم سوروكن العالم الاجتماعي المشهور _ أن تنشئة الأطفال في جو من الحنان وعلى أيدي آباء عطوفين له أهميته العظمى في مساعدة الأطفال على أن يشبوا على التعاون والشعور بالمسؤولية .
ومن البحث الشامل الذي قام به الأستاذ سوروكن على الكبار وطلبة الجامعة وأطفال الحضانة ، وجد _ في أغلب الحالات تقريباً _ أن أسعد الأطفال وأقربهم إلى قلوب الناس وأكثرهم شعوراً بالمسؤولية هم أبناء الأسر السعيدة التي تشيع بين أفرادها روح المحبة والتعاطف ، والتي تقوم علاقاتها على أساس التفاهم والتوافق ولم يعطي الثراء والإمكانيات المادية الموفورة ميزة لأية مجموعة من المجموعات التي تناولها البحث _ على غيرها . ولكن الصفة الوحيدة المشتركة بينها كانت الحب المتبادل بين الوالدين والتفاهم القائم بينهما .
ومن الجدير بالذكر أن الطفل يتعلم من البيئة المحيطة به ولذلك فإن للمدارس بجميع مراحلها التعليمية دور هام في تعليم الطفل وتنمية روح التعاون لديه.
دور المدرسة في تنمية شعور المسؤولية لدى الأطفال :
تعد المدرسة عالم جديد للغاية بالنسبة للطفل فيتأثر بكل من حوله من المدرسين والطلاب الأكبر سناً
ويصبح المدرس قدوة للطفل فهو شخصية جديدة في حياة الطفل لا تمت له بأي صلة وبذلك لن يلبي له أي مطلب من مطالبه كما يفعل والداه وقد يتحير الوالدان حينما يشاهدان اعتماد الطفل على نفسه وتنفيذ كل ما ذكره له الأستاذ في المدرسة : كالاعتماد على النفس في حل الواجبات المدرسية ومساعدة الأم في الأعمال المنزلية . ولا ننسى بأن الأحداث والمواقف التي تمر بنا في المدرسة ترسخ في ذاكرتنا ولذلك تعتبر المدرسة من أهم العوامل المساعدة على تنمية شعور المسؤولية لدى الطفل وسألخص ذلك في عدة نقاط .
1) تعليم الأطفال مشاركة الكتب والأدوات مع زملائهم .
2) مساعدة الأطفال على التفكير والتخطيط مع بعضهم البعض وزرع حب العمل الجماعي بداخلهم وأهمية التعاون .
3) توكيل الطفل ببعض المهام للقيام بها فإن استطاع النجاح ستزداد ثقته بنفسه وإن فشل يتم توجيهه ومساعدته لإعادة المحاولة حتى يصل إلى مبتغاه .
4) تشجيع الطفل الدائم والثناء عليه ومكافأته عند إنجاز العمل الموكل إليه .
مساعدة الطفل على المشاركة في الأنشطة المدرسية لزرع الثقة بالنفس و تقوية أواصر الأخوة بين الطفل وزملائه في النشاط.

علاقة تنمية الشعور بالمسؤولية بالإبداع :

من واجب المعلم أن يدرك موهبة كل طالب من طلابه وبذلك يوكل المعلم إلى الطالب مهام تتناسب مع موهبته فعلى سبيل المثال إن كان لدى الطفل ميول نحو الرسم يوكل إليه المعلم مهمة مرتبطة به كالمشاركة في إحدى المسابقات الخاصة بالرسم أو أن يدخل في تحديات مع طلاب آخرون ليزرع بداخل الطالب حس المسؤولية وبالوقت نفسه يساعده على تنمية موهبته ، وفي كل مره يوكل المعلم للتلميذ مهمة ما تزداد ثقة الطفل بنفسه و يشعر بالفرحة والسرور ويسعى لتحقيق هذه المهمة على أتم وأكمل وجه مما يؤدي إلى إبداعه وثقته بنفسه أثناء إنجاز المهمة المعطاه إليه .


فتنمية الشعور بالمسؤولية هي :
عملية تربوية يحتاج إليها كل مربِّ ؛ ليجعل من عقل التلميذ آلة قادرة على توليد الأفكار وبالتالي الإتقان والإبداع المنشود .
وقد يستعين المعلم بطرق متعددة لتنمية التفكير الإبداعي لدى الطلاب وعلى سبيل المثال :
- طريقة العصف الذهني"Brainstorming"
هي طريقة للتدريب الجماعي و تصلح للتدريب الفردي أيضا.
وتتكون جلسة القصف الذهني العادية من جماعة عددها يتراوح بين 6-12 يجلسون حول مائدة مستديرة وينتجون تلقائيا الأفكار التي ترتبط بحل مشكلة معينة.
ويجب أن يتوافر في الجلسة الشروط الأربعة الآتية.
أ. استبعاد أي نوع من الحكم أو النقد أو التقويم في بداية الجلسة، فإحساس الفرد بأن أفكاره ستكون موضعاً للنقد منذ ظهورها يكون عاملا كافيا ً للامتناع عن إصدار أفكار أخرى ! .
ب. تشجيع التداعي الحر الطليق وتقبل جميع الاستجابات.
ج . تأكيد كم الاستجابات، لا كيفها، فالمهم هنا كم الأفكار المطروحة في جلسات العصف الذهني ، فالكم يؤدي إلى تنوع الأفكار، وبالتالي إلى جدتها وأصالتها .
د. مشكلات المناقشة تدور حول تحسين ظاهرة معينة أو الربط بين أطراف متعددة.
والهدف من هذه الطريقة هو تحرير المرء من عوامل الكف التي تعوق نشاطه الإبداعي ويتمثل ذلك على وجه الخصوص في تحريره من آثار الحكم الناقض ، سواء كان يعمل بمفرده أو في جماعة .
هـ - تمرير المعلومات الدراسية عن طريق الحوار أو الجولات أو الفنون .



آتمنىُ تستفيدونَ يآ احبآبيُُ
لكممْ














لحظآتَ الإنتظآر
وَ ولهُ لَ المآضي
ألم الغياب و أنين قلب ً
, يرجو رؤيتك يوم من الأيأم
هذهَ حآلتي من بعدٍ فرآقك !

  



♣ موآقعُ النشرَ

•كونّ مُحايد بردك , ونسقة بطريقتكَ لتنال عظيم التقديّر ..+ لأنقبل الردود السطحيةَ نهائيّا ___ولاتنسى تقيمّ وتشكّر العضّو دائماَ




الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 24 ( الأعضاء 1 والزوار 23)


♣ التعليمآتُ
You cannot reply to topics in this forum

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2012 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. Khorafi