Share|
قديم♣ منْذَ /2013-05-16, 23:48#1

خ !

زخات مطر و قطرات حب


avatar
حلآلي : : 2
التسِجيلٌ » : : 2013-02-23
مشَارَڪاتْي » : : 174
الجِنسْ » : : Female
نُقآطِيْ » : : 390
:


http://khorafi.ace.st/f16-montada http://www.flickr.com http://tmanetk35.tumblr.com/ http://www.twitter.com

ليلة القدر | وقفات هآمةَ •








پسمٌ آلله آلرحمنِ آلرّحيمَ



نلآحظ أن شهر رمضآن مآ هو إلآ أيآم قلآئل قآل آلله تعآلى { أَيَّآمًآ مَعْدُودَآتٍ } [ آلپقرة :184)


وقت ليلة آلقدر :

وردت
أحآديث گثيرة في ذلگ ، فقد ثپت في آلصحيحين أن آلنپي صلى آلله عليه وسلم
قآل : ( آلتمسوهآ في آلعشر آلأوآخر ، في آلوتر) روآه آلپخآري ( 1912 )
وآنظر ( 1913 ) وروآه مسلم ( 1167 ) وآنظر ( 1165 )

وفي آلأوتآر منهآ پآلذآت ، أي ليآلي : إحدى وعشرين ، وثلآث وعشرين ، وخمس وعشرين ، وسپع وعشرين ، وتسع وعشرين.

وگذلگ
قآل آپن عپآس رضي آلله عنه : ( أنهآ ليلة سپع وعشرين ) وآستنپط ذلگ
آستنپآطآً عچيپآً من عدة أمور ، فقد ورد أن عمر رضي آلله عنه چمع آلصحآپة
وچمع آپن عپآس معهم وگآن صغيرآً فقآلوآ : إن آپن عپآس گأحد أپنآئنآ فلم
تچمعه معنآ ؟ فقآل عمر : إنه فتى له قلپ عقول ، ولسآن سؤول ، ثم سأل
آلصحآپة عن ليلة آلقدر ، فأچمعوآ على أنهآ من آلعشر آلأوآخر من رمضآن ،
فسأل آپن عپآس عنهآ ، فقآل : إني لأظن أين هي ، إنهآ ليلة سپع وعشرين ،
فقآل عمر : ومآ أدرآگ ؟ فقآل : إن آلله تعآلى خلق آلسموآت سپعآً ، وخلق
آلأرضين سپعآً ، وچعل آلأيآم سپعآً ، وخلق آلإنسآن من سپع ، وچعل آلطوآف
سپعآً ، وآلسعي سپعآً ، ورمي آلچمآر سپعآً . فيرى آپن عپآس أنهآ ليلة سپع
وعشرين من خلآل هذه آلآستنپآطآت ، وگأن هذآ ثآپت عن آپن عپآس .

ومن
آلأمور آلتي آستنپط منهآ أن ليلة آلقدر هي ليلة سپع وعشرين : أن گلمة فيهآ
من قوله تعآلى : ( تنزل آلملآئگة وآلروح فيهآ )( هي آلگلمة آلسآپعة
وآلعشرون من سورة آلقدر )

وهذآ ليس عليه دليل شرعي ، فلآ حآچة لمثل هذه آلحسآپآت ، فپين أيدينآ من آلأدلة آلشرعية مآ يغنينآ .

لگن
گونهآ ليلة سپع وعشرين أمر غآلپ وآلله أعلم وليس دآئمآً ، فقد تگون
أحيآنآً ليلة إحدى وعشرين ، گمآ چآء في حديث أپي سعيد آلمتقدّم ، وقد تگون
ليلة ثلآث وعشرين گمآ چآء في روآية عپد آلله پن أُنيس رضي آلله عنه گمآ
تقدّم ، وفي حديث آپن عپآس رضي آلله عنهمآ أن آلنپي صلى آلله عليه وسلم قآل
: ( آلتمسوهآ في آلعشر آلأوآخر من رمضآن في تآسعة تپقى ، في سآپعة تپقى ،
في خآمسة تپقى ) روآه آلپخآري 4/260.

ورچّح پعض آلعلمآء أنهآ تتنقل
وليست في ليلة معينة گل عآم ، قآل آلنووي رحمه آلله : ( وهذآ هو آلظآهر
آلمختآر لتعآرض آلأحآديث آلصحيحة في ذلگ ، ولآ طريق إلى آلچمع پين آلأحآديث
إلآ پآنتقآلهآ ) آلمچموع 6/450 .

أهمية قيآم ليلة آلقدر أنهآ ليلة
يحدد فيهآ مصير مستقپلگ لعآم قآدم ففيهآ تنسخ آلآچآل , وفيهآ يفرق گل أمر
حگيم. فآحرص أن تگون فيهآ ذآگرآ لله ومسپحآ له , أو قآرئآ للقرآن , أو
قآنتآ لله , تسأله آلسعآدة في آلدنيآ وآلآخرة , وإيآگ أن تگون فيهآ في
موآطن آلغفلة , گآلأسوآق ومدن آلملآهي ومچآلس آللغو فيفوتگ خير گثير.

قآل
تعآلى في سورة آلقدر : ( إنآ أنزلنآهُ في ليلةِ آلقدر *ومآ أدرآگَ مآ
ليلةُ آلقدر * ليلةُ آلقدرِ خيرٌ من ألفِ شهر * تَنَزلُ آلملآئگة وآلروح
فيهآ پإذن رپهم من گلِ أمر *سلآمٌ هي حتى مطلع آلفچر )

وقآل تعآلى في سورة آلدخآن : ( إنآ أنزلنآهُ في ليلةٍ مپآرگةٍ إنآ گنآ مُنذٍرين * فيهآ يُفرَقُ گلُ أمرٍ حگيم )

فقيآم
ليلة آلقدر -وهي إحدى ليآلي آلوتر من آلعشر آلأخير من رمضآن- أفضل عند
آلله من عپآدة ألف شهر ليس فيهآ ليلة آلقدر وذلگ لقوله تپآرگ وتعآلى : (
ليلة آلقدر خير من ألف شهر) أي ثوآپ قيآمهآ أفضل من ثوآپ آلعپآدة لمدة ثلآث
وثمآنين سنة وثلآثة أشهر تقريپآ .

ولو أصآپ مسلم ليلة آلقدر
فقآمهآ لمدة عشرين سنة فإنه يگتپ له پإذن آلله ثوآپ يزيد على من عپد آلله
ألفآ وستمآئة وستة وستين سنة. أليس هذآ عمرآ إضآفيآ طويلآ يسچل في صحيفتگ
لآ تحلم أن يتحقق لگ فتقوم په في آلوآقع؟

سپپ تسميتهآ پليلة آلقدر

قآل آلشيخ آپن عثيمين رحمه آلله تعآلى


أولآ : سميت ليلة آلقدر من آلقدر وهو آلشرف گمآ تقول فلآن ذو قدر عظيم ، أي ذو شرف
ثآنيآ
: أنه يقدر فيهآ مآ يگون في تلگ آلسنة ، فيگتپ فيهآ مآ سيچري في ذلگ آلعآم
، وهذآ من حگمة آلله عز وچل وپيآن إتقآن صنعه وخلقه .
ثآلثآ : وقيل
لأن للعپآدة فيهآ قدر عظيم لقول آلنپي صلى آلله عليه وسلم ( من قآم ليلة
آلقدر إيمآنآ وآحتسآپآ غفر له مآ تقدم من ذنپه ) متفق عليه

وقوله "
فيهآ يفرق گل أمر حگيم " أي تقدّر في تلگ آلليلة مقآدير آلخلآئق على مدى
آلعآم ، فيگتپ فيهآ آلأحيآء وآلأموآت وآلنآچون وآلهآلگون وآلسعدآء
وآلأشقيآء وآلعزيز وآلذليل وآلچدپ وآلقحط وگل مآ أرآده آلله تعآلى في تلگ
آلسنة .

وآلمقصود پگتآپة مقآدير آلخلآئق في ليلة آلقدر -وآلله أعلم - أنهآ تنقل في ليلة آلقدر من آللوح آلمحفوظ .

قآل
آپن عپآس " أن آلرچل يُرى يفرش آلفرش ويزرع آلزرع وأنه لفي آلأموآت " أي
آنه گتپ في ليلة آلقدر آنه من آلأموآت . وقيل أن آلمعنى أن آلمقآدير تپين
في هذه آلليلة للملآئگة .

ومعنى ( آلقدر ( آلتعظيم ، أي أنهآ ليلة
ذآت قدر ، لهذه آلخصآئص آلتي آختصت پهآ ، أو أن آلذي يحييهآ يصير ذآ قدر .
وقيل : آلقدر آلتضييق ، ومعنى آلتضييق فيهآ : إخفآؤهآ عن آلعلم پتعيينهآ ،
وقآل آلخليل پن أحمد : إنمآ سميت ليلة آلقدر ، لأن آلأرض تضيق پآلملآئگة
لگثرتهم فيهآ تلگ آلليلة ، من ( آلقدر ) وهو آلتضييق ، قآل تعآلى : ( وأمآ
إذآ مآ آپتلآه فقدر عليه رزقه ) سورة آلفچر /16 ، أي ضيق عليه رزقه .

وقيل : آلقدر پمعنى آلقدَر - پفتح آلدآل - وذلگ أنه يُقدّر فيهآ أحگآم آلسنة گمآ قآل تعآلى : (فيهآ يفرق گل أمر حگيم)
ولأن آلمقآدير تقدر وتگتپ فيهآ .

فسمآهآ
آلله تعآلى ليلة آلقدر وذلگ لعظم قدرهآ وچلآلة مگآنتهآ عند آلله ولگثرة
مغفرة آلذنوپ وستر آلعيوپ فيهآ فهي ليلة آلمغفرة گمآ في آلصحيحين عن أپي
هريرة رضي آلله عنه أن آلنپي صلى آلله عليه وسلم قآل : ( من قآم ليلة آلقدر
إيمآنآً وآحتسآپآً غفر له مآ تقدم من ذنپه ) آلپخآري ( 1910) ، ومسلم (
760 ).

آلسؤآل : مآ معنى أن ليلة آلقدر خير من ألف شهر ؟

ليلة
آلقدر هي في ليآلي آلوتر من آلعشر آلأوآخر من رمضآن ، ومعنى گونهآ خير من
ألف شهر ، پيآن فضلهآ وأن آلعپآدة فيهآ مضآعفة گعپآدة آلعآپد في ألف شهر ،
فمن قآمهآ فگأنهآ قآم ألف شهر ، ومن ذگر آلله فيهآ أو قرأ آلقرآن أو دعآ
فگذلگ ، وهذآ من فضل آلله تعآلى على هذه آلأمة ، لمآ گآن أعمآرهم أقل ،
وأچسآدهم أضعف ، عوضهم آلله تعآلى پمضآعفة آلأچر في هذه آلليلة وآلله آعلم
.( فضيلة آلشيخ حآمد عپد آلله آلعلي )

قآل صلى آلله عليه وسلم : (( تحروآ ليلة آلقدر في آلعشر آلأوآخر من رمضآن))

علآمآت ليلة آلقدر وفضلهآ

1-
أن آلشمس تطلع في صپيحتهآ ليس لهآ شعآع ، صآفية ليست گعآدتهآ في پقية
آلأيآم ، ويدل لذلگ حديث أپي پن گعپ رضي آلله عنه أنه قآل : أخپرنآ رسول
آلله صلى آلله عليه وسلم : ( أنهآ تطلع يومئذ ٍ لآ شعآع لهآ ) -روآه مسلم .


2- تنزل آلملآئگة فيهآ إلى آلأرض پآلخير وآلپرگة وآلرحمة وآلمغفرة ،
قآل تعآلى : (تَنَزَّلُ آلْمَلآئِگَةُ وَآلرُّوحُ فِيهَآ پِإِذْنِ رَپِّهِمْ مِنْ گُلِّ أَمْرٍ) (آلقدر:4)

3-
ليلة خآلية من آلشر وآلأذى وتگثر فيهآ آلطآعة وأعمآل آلخير وآلپر ، وتگثر
فيهآ آلسلآمة من آلعذآپ ، فهي سلآم گلهآ ، قآل تعآلى { سلآم هي حتى مطلع
آلفچر }

4- ثپت من حديث آپن عپآس عند آپن خزيمة ، وروآه آلطيآلسي
في مسنده ، وسنده صحيح أن آلنپي صلى آلله عليه وسلم قآل : ( ليلة آلقدر
ليلة طلقة ، لآ حآرة ولآ پآردة ، تُصپح آلشمس يومهآ حمرآء ضعيفة ) صحيح آپن
خزيمة ( 2912 ) ومسند آلطيآلسي .

5- وعن عآئشة رضي آلله عنهآ قآلت
: قلت : يآ رسول آلله أرأيت أن وآفقت ليلة آلقدر مآ أقول ؟ قآل : قولي : (
آللهم إنگ عفو گريم تحپ آلعفو فآعف عني ) روآه آلإمآم أحمد ، وآلترمذي
(3513) ، وآپن مآچة (3850) وسنده صحيح

فتوى للشيخ آپن عثيمين رحمه آلله :

س: آعتآد پعض آلمسلمين وصف ليلة سپع وعشرين من رمضآن پأنهآ ليلة آلقدر. فهل لهذآ آلتحديد أصل؟ وهل عليه دليل؟

آلچوآپ
: نعم لهذآ آلتحديد أصل، وهو أن ليلة سپع وعشرين أرچى مآ تگون ليلة للقدر
گمآ چآء ذلگ في صحيح مسلم من حديث أُپي پن گعپ رضي آلله عنه.

ولگن
آلقول آلرآچح من أقوآل أهل آلعلم آلتي پلغت فوق أرپعين قولآً أن ليلة آلقدر
في آلعشر آلأوآخر ولآسيمآ في آلسپع آلأوآخر منهآ، فقد تگون ليلة سپع
وعشرين، وقد تگون ليلة خمس وعشرين، وقد تگون ليلة ثلآث وعشرين، وقد تگون
ليلة تسع وعشرين، وقد تگون ليلة آلثآمن وآلعشرين، وقد تگون ليلة آلسآدس
وآلعشرين، وقد تگون ليلة آلرآپع وآلعشرين.

ولذلگ ينپغي للإنسآن أن
يچتهد في گل آلليآلي حتى لآ يحرم من فضلهآ وأچرهآ؛ فقد قآل آلله تعآلى:
إِنَّآ أَنزَلْنَـهُ فِى لَيْلَةٍ مُّپَـرَگَةٍ إِنَّآ گُنَّآ مُنذِرِينَ }
[آلدخآن: 3]..

وقآل عز وچل: {إِنَّآ أَنزَلْنَـهُ فِى لَيْلَةِ
آلْقَدْرِ * وَمَآ أَدْرَآگَ مَآ لَيْلَةُ آلْقَدْرِ * لَيْلَةُ آلْقَدْرِ
خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ * تَنَزَّلُ آلْمَلَـئِگَةُ وَآلرُّوحُ فِيهَآ
پِإِذْنِ رَپِّهِم مِّن گُلِّ أَمْرٍ * سَلَـمٌ هِىَ حَتَّى مَطْلَعِ
آلْفَچْر) [سورة آلقدر].

وقد أنزل آلله تعآلى في شأنهآ سورة تتلى إلى يوم آلقيآمة ، وذگر فيهآ شرف هذه آلليلة وعظَّم قدرهآ ، وهي قوله تعآلى :
(إنآ
أنزلنآه في ليلة آلقدر . ومآ أدرآگ مآ ليلة آلقدر . ليلة آلقدر خير من ألف
شهر . تنزل آلملآئگة وآلروح فيهآ پإذن رپهم من گل أمر . سلآم هي حتى مطلع
آلفچر) سورة آلقدر .

فقوله تعآلى : ( ومآ أدرآگ مآ ليلة آلقدر ) تنويهآً پشأنهآ ، وإظهآرآً لعظمتهآ . ( ليلة آلقدر خير من ألف شهر.

أخفى آلله تعآلى هذه آلليلة ليچتهد آلعپآد في طلپهآ ، ويچدّوآ في آلعپآدة ، گمآ أخفى سآعة آلچمعة وغيرهآ .

فينپغي
للمؤمن أن يچتهد في أيآم وليآلي هذه آلعشر طلپآً لليلة آلقدر ، آقتدآء
پنپينآ صلى آلله عليه وسلم ، وأن يچتهد في آلدعآء وآلتضرع إلى آلله

قيآم ليلة آلقدر يحصل پصلآة مآ تيسر منهآ، فإن من قآم مع آلإمآم أول آلليل أو آخره حتى ينصرف گتپ من آلقآئمين‏.‏
(وقد
ثپت أنه صلى آلله عليه وسلم صلى ليلة مع أصحآپه أو پأصحآپه، فلمآ آنصرفوآ
نصف آلليل قآلوآ‏:‏ لونفلتنآ پقية ليلتنآ، فقآل‏:‏ إن آلرچل إذآ صلى مع
آلإمآم حتى ينصرف گتپ له قيآم ليلة‏) روآه أحمد وغيره، وگآن أحمد يعمل
په‏.‏

وقولهم‏:‏ ‏(‏لونفلتنآ ليلتنآ‏)‏ يعني لو أگملت لنآ قيآم
ليلتنآ وزدنآ في آلصلآة حتى نصليهآ گآملة، ولگنه صلى آلله عليه وسلم پشرهم
پهذه آلپشآرة، وهي أنه من قآم وصلى مع آلإمآم حتى يگمل آلإمآم صلآته، گتپ
له قيآم ليلة‏.‏ فإذآ صلَّى آلمرء مع آلإمآم أول آلليل وآخره حتى ينصرف گتپ
له قيآم تلگ آلليلة، فحظي منهآ پمآ يسر آلله، وگتپ من آلقآئمين، هذآ هو
آلقيآم‏.‏

وقيآم ليلة آلقدر يگون إيمآنآً وآحتسآپآً گمآ في قول آلنپي صلى آلله عليه وسلم‏:‏ إيمآنآً وآحتسآپآً‏.‏

وآلإيمآن
هو ‏:‏ آلتصديق پفضلهآ، وآلتصديق پمشروعية آلعمل فيهآ‏.‏ وآلعمل آلمشروع
فيهآ هو آلصلآة، وآلقرآءة، وآلدعآء، وآلآپتهآل، وآلخشوع، ونحوذلگ‏.‏‏.‏ فإن
عليگ أن تؤمن پأن آلله أمر په، وشرعه، ورغپ فيه، فمشروعيته متأگدة‏.‏

وإيمآن آلمرء پذلگ تصديقه پأن آلله أمر په، وأنه يثيپ عليه‏.‏

وقوله) : إيمآنآً وآحتسآپآ) أي تصديقآً پوعد آلله پآلثوآپ عليه وطلپآً للأچر لآ لقصد آخر من ريآء أو نحوه . فتح آلپآري 4/251 .

وأمآ
آلآحتسآپ‏:‏ فمعنآه خلوص آلنية، وصدق آلطوية، پحيث لآ يگون في قلپه شگ ولآ
تردد، وپحيث لآ يريد من صلآته، ولآ من قيآمه شيئآً من حطآم آلدنيآ، ولآ
شيئآً من آلمدح، ولآ آلثنآء عليه، ولآ يريد مرآءآة آلنآس ليروه، ولآ يمدحوه
ويثنوآ عليه، إنمآ يريد أچره من آلله تعآلى، فهذآ هو معنى قول آلرسول صلى
آلله عليه وسلم‏:‏ إيمآنآً وآحتسآپآً‏.‏

وأمآ غفرآن آلذنوپ فإنه
مقيد في پعض آلروآيآت پغفرآن آلخطآيآ آلتي دون آلگپآئر، أمآ آلگپآئر فلآپد
لهآ من آلتوپة آلنصوح، فآلگپآئر يچپ أن يتوپ آلإنسآن منهآ، ويقلع عنهآ
ويندم‏.‏

أمآ آلصغآئر فإن آلله يمحوهآ عن آلعپد پمثل هذه آلأعمآل، وآلمحآفظة عليهآ، ومنهآ‏:‏ صيآم رمضآن، وقيآمه، وقيآم هذه آلليلة‏.‏



ويستحپ
گثرة آلدعآء في هذه آلليلة آلمپآرگة، لأنه مظنة آلإچآپة، ويگثر من طلپ
آلعفو وآلعآفية گمآ ثپت ذلگ في پعض آلأحآديث، فعن عآئشة رضي آلله عنهآ
قآلت‏:‏ قلت‏:‏ يآ رسول آلله، إن علمت أي ليلة ليلة آلقدر، مآ أقول
فيهآ‏؟‏، قآل‏:‏ قولي‏:‏ آللهم إنگ عفو گريم تُحپ آلعفو فآعف عني‏.‏ .

وآلعفو
معنآه‏:‏ آلتچآوز عن آلخطآيآ، ومعنآه‏:‏ طلپ ستر آلذنوپ، ومحوهآ وإزآلة
أثرهآ، وذلگ دليل على أن آلإنسآن مهمآ عمل، ومهمآ أگثر من آلحسنآت فإنه محل
للتقصير، فيطلپ آلعفو فيقول‏:‏ يآ رپ آعف عني‏.‏ يآ رپ أسألگ آلعفو‏.‏

آلدعآء+ آلآستغفآر.



1- فآلدعآءُ طآعةٌ لله، وآمتثآل لأمره، قآل آلله _عز وچل: (وَقَآلَ رَپُّگُمُ آدْعُونِي أَسْتَچِپْ لَگُمْ) (غآفر:60)
2- وآلدعآء عپآدة، قآل آلنپي": (آلدعآء هو آلعپآدة )
وقآل صلى آلله عليه وسلم :إن رپگم تپآرگ وتعآلى حيي گريم يستحيي من عپده إذآ رفع يديه إليه أن يردهمآ صفرآً خآئپتين
3- وقآل صلى آلله عليه وسلم :لآ يرد آلقضآء إلآ آلدعآء ولآ يزيد في آلعمر إلآ آلپر.
4-
وآلدعآء سلآمة من آلگپر: وآلدليل من آلقرآن آلگريم : قول آلله تعآلى (
وَقَآلَ رَپُّگُمُ آدْعُونِي أَسْتَچِپْ لَگُمْ إِنَّ آلَّذِينَ
يَسْتَگْپِرُونَ عَنْ عِپَآدَتِي سَيَدْخُلُونَ چَهَنَّمَ دَآخِرِينَ)
(غآفر:60)

وفي آلحديث آلقدسي يقول سپحآنه: (يآ عپآدي إنگم تخطئون پآلليل وآلنهآر وأنآ أغفر آلذنوپ چميعآ فآستغفروني أغفر لگم)

قآل رسول آلله : (( من لزم آلآستغفآر چعل آلله له من گل ضيق مخرچآ ومن گل هم فرچآ ورزقه من حيث لآ يحتسپ ))

وأخيرآً أذگر نفسي وإيآگم :

لآ
يلزم أن نعلم من أدرگ وقآم ليلة آلقدر أنه أصآپهآ ، وإنمآ آلعپرة
پآلآچتهآد وآلإخلآص ، سوآء علم پهآ أم لم يعلم ، وقد يگون پعض آلذين لم
يعلموآ پهآ أفضل عند آلله تعآلى وأعظم درچة ومنزلة ممن عرفوآ تلگ آلليلة
وذلگ لآچتهآدهم . نسأل آلله أن يتقپّل منآ آلصيآم وآلقيآم وأن يُعيننآ فيه
على ذگره وشُگْره وحُسْن عپآدته . وصلى آلله على نپينآ محمد .

لكمُ حديقةَ سوْسنٍ معطرةةَ بآريجٌ الجنّةةُ












♣ موآقعُ النشرَ

•كونّ مُحايد بردك , ونسقة بطريقتكَ لتنال عظيم التقديّر ..+ لأنقبل الردود السطحيةَ نهائيّا ___ولاتنسى تقيمّ وتشكّر العضّو دائماَ




الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 24 ( الأعضاء 1 والزوار 23)


♣ التعليمآتُ
You cannot reply to topics in this forum

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2012 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. Khorafi